مرحبا بكم فى منتديات الكيمياء الحيوية

قسم :الكيمياء الحيوية بكلية الزراعة جامعة القاهرة
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 طرد الموريسكيين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سُميه
كيميائى مجتهد جدا
كيميائى مجتهد جدا
avatar

المساهمات : 170
تاريخ التسجيل : 24/07/2008

مُساهمةموضوع: طرد الموريسكيين   الجمعة مايو 15, 2009 3:42 am


بسم الله الرحمن الرحيم



لوحة للرسام مانويل مورينو غونثالث تمثل طرد الموريسكيين من غرناطة (الجزيرة نت)
بحلول 9 أبريل/نيسان 2009 تكون قد مرت أربعة قرون على صدور أول قانون أسس للتصفية العرقية والدينية عبر التاريخ، إذ يتعلق الأمر بقانون طرد الموريسكيين من إسبانيا بعد أن عاشوا هناك عشرة قرون وشيدوا أحد أجمل وأرقى الحضارات الإنسانية، الحضارة الأندلسية.
ويسود اعتقاد بأن طرد المسلمين من إسبانيا حدث مع سقوط غرناطة يوم 2 يناير/كانون الثاني 1492، لكن هذا المعطى نسبي للغاية لأن سقوط غرناطة في يد إيزابيلا الكاثوليكية وفرناندو "كان يعني سقوط آخر حكم إسلامي في إسبانيا وبداية مفهوم الغرب" كما تقول المؤرخة صوفي بيسي في كتابها "الغرب والآخرون".
أحفاد المسلمين الذين فقدوا الحكم أطلق عليهم اسم "الموريسكيون" وأجبروا على اعتناق المسيحية، وإن كان الكثير منهم اعتنقها علانية فقد كان يمارس الشعائر الإسلامية سرا، في حين فضل آخرون الرحيل عن إسبانيا بضغط من محاكم التفتيش.
الملك فيليب الثالث هو صاحب القرار المشؤوم بطرد الموريسكيين، والذي جاء نتيجة مزيج من العوامل السياسية والثقافية والدينية وتطلب تطبيقه سنوات.
وتفيد كتب التاريخ بأن القرار جاء بعدما تبين للملك فيلب الثالث أن الموريسكيين لا يزالون مشدودين بالحنين لماضيهم أكثر من رغبتهم في الاندماج في إسبانيا المسيحية وهذا قد يدفعهم مستقبلا للتحالف مع المغرب أو الإمبراطورية العثمانية التي أصبحت سيدة البحر الأبيض المتوسط وكانت سفنها تغير على شواطئ إسبانيا بين الحين والآخر.
كما رغب ملك إسبانيا في وضع حد للاتهامات الرائجة في باقي دول أوروبا التي تعتبر إسبانيا هي الدولة المسيحية الوحيدة التي تعيش بين ظهرانيها أقلية مسلمة علاوة على الانعكاسات التي حملتها ثورة المسلمين في منطقة ألبوخارا في غرناطة ما بين سنتي 1568-1571 ضد السلطات المسيحية وقتها.

لوحة للملك فيليب الثالث الذي وقع قرار طرد الموريسكيين في 9 أبريل 1609 (الجزيرة نت)
قرار التصفية
وقد اتخذ قرار طرد الموريسكيين في 9 أبريل/نيسان 1609، لكنه بقي سرا حتى بدء تطبيقه في سبتمبر/أيلول من السنة نفسها ضد الموريسكيين الذين كانوا يعيشون في إقليم فالينسيا ويشكلون فيه 33% من السكان.
ويوم 30 سبتمبر/أيلول أبحرت أول سفينة محملة بالموريسكيين نحو شواطئ شمال المغرب لتمتد عملية الترحيل حتى سنة 1614 تخللتها ثورات الموريسكيين وقمعت بالحديد والنار، وتمكنت جماعات صغيرة من الموريسكيين الاختباء في الجبال والعيش، ونسجت حولهم الأساطير.
ويقول الروائي خوسي مانويل غارسيا مارين إن "اختباء الموريسكيين في الجبال أسطورة حية في إسبانيا، واخترت هذا موضوعا لروايتي الأخيرة "سلم الماء".
ويختلف المؤرخون بشأن العدد المرحل ويرجحون أن ذلك يراوح بين 250 ألفا إلى 350 ألفا نحو الضفة الجنوبية للبحر الأبيض المتوسط ولاسيما المغرب وتونس، لكن هناك حقيقة يبرزها الكاتب الإسباني الكبير خوان غويتيسولو وهي أن ذلك مثل "أول تصفية عرقية ودينية تشهدها أوروبا".
ويقول الروائي إميليو بايستيروس في حديث للجزيرة نت إن طرد الموريسكيين كان "ثاني جريمة في حق الحضارة الإسلامية الأندلسية، فالأولى كانت عندما حرقت إيزابيلا الكاثوليكية جميع كتب المسلمين في ساحة باب الرمل بغرناطة باستثناء كتب الطب".




قصر الحمراء عنوان بارز للحضارة الإسلامية بإقليم الأندلس (الجزيرة نت-أرشيف)

انزعاج وصمت
"إسبانيا الرسمية لا ترغب في رؤية ماضيها"، هكذا يقول المؤرخ رودريغو دي ساياس صاحب كتاب "الموريسكيون.. عنصرية دولة" الذي يقدم الوثائق التاريخية الرسمية من مراسلات وقرار الطرد لفهم ما جرى في تلك الفترة العصيبة في إسبانيا.
وحاولت الجزيرة نت رصد الأنشطة التي تحيي الذكرى المائوية الرابعة لطرد الموريسكيين، لكنها لم تعثر سوى على معارض محدودة تؤرخ لعملية الطرد أغلبها منظم في إقليم فالنسيا، المدينة التي كانت مسرحا لأول عملية طرد.
فقد جرى مؤخرا افتتاح معرض يضم مئات الرسوم والوثائق الخاصة بالحقبة ونسخة من القرآن الكريم تعود إلى القرن السادس عشر طبعت في فالنسيا.
ورفع الكاتب غويتسولو صوته ضد هذا الصمت الرسمي، وجاء في مقال نشره قبل ثلاثة أسابيع في صحيفة الباييس عن الذكرى المائوية الرابعة على طرد الموريسكيين "باستثناء مؤسسة التراث الأندلسي (شبه رسمية) والمؤرخين الذين سيشاركون في لقاء خلال مايو المقبل، فإسبانيا الرسمية والأكاديمية تلتزم صمتا حذرا يعكس مدى انزعاجها من الذكرى".
لكن هذا الانزعاج الرسمي التاريخي لا يحول دون إعادة النظر في تاريخ المسلمين في إسبانيا وإسكات أصوات تنادي بعودة أحفاد الموريسكيين إلى إسبانيا.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سُميه
كيميائى مجتهد جدا
كيميائى مجتهد جدا
avatar

المساهمات : 170
تاريخ التسجيل : 24/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: طرد الموريسكيين   الجمعة مايو 15, 2009 4:01 am


[

حي كالدريريا بغرناطة الذي استعاد أجواءه الموريسكية بفضل الهجرة المغربية (الجزيرة نت)
ارتفعت مجددا أصواتا تطالب برد الاعتبار التاريخي لهم وتمكينهم من العودة إلى الأندلس، وبموازاة ذلك تبدو ثمة آراء أخرى ترى أن إسبانيا بدأت تستعيد تدريجيا أجواءها الموريسكية.
والموريسكيون باللغة القشتالية هم مسلمو الأندلس الذين أجبروا على الرحيل من بلادهم إلى دول المغرب العربي بعد أن سيطر الإسبان على شبه الجزيرة الأيبيرية، فبدأ طرد العرب من الأندلس اعتبارا من عام 1609م بقرار من الملك الإسباني فيلبي الثالث.

مؤتمر العودة
ويبدو حنين العودة ما زال مشتعلا في قلوب أحفاد أولئك الموريسكيين. ويقول أحد أولئك الأحفاد المؤرخ علي الريسوني للجزيرة نت وهو من مدينة شفشاون "المغرب احتضن أكبر جماعة مطرودة من الموريسكيين مقارنة مع باقي مناطق العالم العربي والإسلامي".

ويضيف "أقام الكثير منهم في مدن وقرى شمال المغرب مثل تطوان وشفشاون، ونظرا للقرب الجغرافي، حيث يمكن رؤية شواطئ الأندلس من الضفة الجنوبية لمضيق جبل طارق فإنهم يتطلعون إلى العودة لديار طردوا منها".

أما المؤرخ عزوز حكيم من تطوان، فيقول للجزيرة نت "الموريسكيون تعرضوا لظلم تاريخي، وإسبانيا يجب أن تعتذر للمسلمين الموريسكيين وهذا مطلب تاريخي سنتشبث به، وهو ما أكدنا عليه في أول مؤتمر للموريسكيين جرى في مدينة شفشاون في فبراير 2002".

دور إسلامي ويؤكد الريسوني على المضي في عقد المؤتمر الثاني فيقول "سننظم المؤتمر الثاني في شهر أكتوبر/تشرين الأول المقبل في شفشاون بدعم من المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم وجمعية الدعوة العالمية وجمعية الدعوة في شفشاون بمشاركة باحثين من المغرب وإسبانيا والعالم الإسلامي وسنجدد مطالبنا كموريسكيين".

ويرى بعض المهتمين بالتاريخ الأندلسي أن إعادة الاعتبار للدور الإسلامي والموريسكي بدأ معنويا، ففي الماضي كانت كتب التاريخ تعتبر المسلمين غزاة، ولكن المؤرخ أمريكو كاسترو (1885-1975) شدد على دور المسلمين في صنع الهوية الإسبانية في كتابه "إسبانيا وتاريخها: المسيحيون والمسلمون واليهود" وأسس لمدرسة جديدة في كتابة تاريخ اسبانيا.

وعمليا، فمعظم كتب التاريخ الحالية تشير إلى حقبة المسلمين في إسبانيا على أنها "حقبة الثقافات الثلاث" وهو إقرار بأن الديانات والثقافات الثلاث: الإسلام والمسيحية واليهودية عاشت في أجواء من التسامح والحوار وقتها، تحت عباءة الحضارة العربية الإسلامية قبل أن تأتي محاكم التفتيش الكاثوليكية بعد سقوط الأندلس.




مئات السياح ينظرون إلى غروب الشمس قبالة قصر الحمراء (الجزيرة نت)
قانون جديد
ولعل أبرز منعطف سياسي في ملف الموريسكيين هو قانون الحكم الذاتي الجديد الخاص بمنطقة الأندلس الذي يحوي بنودا تعترف بالحضارة الأندلسية بوصفها مكونا لهوية المنطقة، ويجعل من السياسي بلاس إنفانتي الذي اغتيل سنة 1936 إبان بداية الحرب الأهلية الإسبانية "الأب الروحي لوطن أندلسيا".

وإنفانتي هو سياسي كان قد اعتنق الإسلام ونادى بعودة الموريسكيين. وأعلنت حكومة الأندلس مؤخرا أنها ستخصص احتفالات كبرى لمرور ألف سنة على تأسيس مملكة غرناطة، وهو حدث سيصادف عام 2013.

ويرى عزيز الديش الباحث في علم الاجتماع من جامعة غرناطة أن جزءا من الموريسكيين قد عاد إلى إسبانيا فعلا. ويوضح في حديث للجزيرة نت أن الجالية المغربية تتجاوز سبعمائة ألف حيث إن عشرات الآلاف قدموا من مدن ذات طابع موريسكي مثل تطوان وشفشاون وفاس وسلا، ويعتبرون من أحفاد الموريسكيين "وعليه فهي عودة غير مباشرة للموريسكيين إلى هذا البلد الأوروبي الذي طردوا منه".

ومن جهته يرى محمد المودن الباحث من جامعة أشبيلية أن الأهم هو الوعي الإسباني بأهمية حقبة الأندلس، ويوضح أن هناك عشرات الكتب التاريخية التي تصدر سنويا تعترف بفضل هذه الحضارة.

إرث حضاري
"نحن في إسبانيا نعيد اكتشاف ماضينا الذي جرى طمسه بشكل متعمد، واستلهام هذا التاريخ في الكتابات الروائية حول الأندلس ما هو إلا اعتراف بدور الإسلام والحضارة العربية في نهضة إسبانيا وأوروبا".
الدفاع عن الدين
والمثير أن إميليو أعجب بشخصية بطل روايته وانتهى به المطاف مسلما واعتنق الإسلام وهو الآن يواظب على تأدية صلاة الجمعة في الجامع الأكبر بغرناطة.



إميليو بايستيروس (الجزيرة نت)

يقول إميليو "في روايتي البركة اعتبر البعض أنني أدافع عن الإسلام وكل ما قمت به هو جعل الشخصية الرئيسية تدافع عن دينها الذي أصبحت مجبرة عن التخلي عنه بعد وصول المسيحيين إلى الحكم".

أما الروائي خوسي مانويل غارسيا مارين فيعد أبرز رواد الرواية التاريخية الأندلسية، وقد أصدر روايتين الأولى "الزعفران" يروي فيها حياة أستاذ مسلم اسمه المختار بن صالح كان يعيش سنة 1252 في قرية يسيطر عليها المسيحيون.

ويقرر المختار مغادرة قريته نتيجة المضايقات الدينية التي تعرض لها ليتنقل بين ربوع الأندلس التي كانت مزدهرة وقتها، ويقيم في غرناطة ثم إشبيلية وقرطبة ويلتقي علماء من مختلف الديانات، وقد وجد نفسه في تنقله لا يقوم فقط برحلة مادية بقد ما يقوم برحلة روحية بين مختلف الديانات والثقافات التي كانت تعيش في انسجام.

سلم الماء
واختار لعمله الروائي الثاني المعنون "سلم الماء" شخصية آنخيل الشاب الذي يعيش في منطقة هورديس في إقليم إكستريمادورا بغرب إسبانيا والذي يكتشف سرا يتوارثه كبار بلدته هو أنهم جميعا من أصل موريسكي فروا من محاكم التفتيش وعاشوا في هذه الجبال منعزلين عن باقي الإسبان.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
طرد الموريسكيين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مرحبا بكم فى منتديات الكيمياء الحيوية :: الفئة الأولى :: بعيدا عن الكيمياء :: منتدى اخر الاخبار-
انتقل الى: