مرحبا بكم فى منتديات الكيمياء الحيوية

قسم :الكيمياء الحيوية بكلية الزراعة جامعة القاهرة
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 أنت جميلة؟!!...خمس وصفات لزيادة الجمال الحقيقي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حياتى كلها لله
كيميائى نشيط
كيميائى نشيط
avatar

المساهمات : 36
تاريخ التسجيل : 02/10/2008

مُساهمةموضوع: أنت جميلة؟!!...خمس وصفات لزيادة الجمال الحقيقي   الثلاثاء أكتوبر 07, 2008 3:55 pm

أنت جميلة؟!!...خمس وصفات لزيادة الجمال الحقيقي


أنت جميلة!! نعم جميلة..
ستسألين.. و كيف عرفت ذلك؟ ..
لتعرفي الجواب افتحي قلبك لكلماتي.. وأكملي القراءة .. أسأل الله أن يفتح لك أبواب جنته.. وأن يزيدك جمالاً إلى جمالك..
لكن يا أيتها الجميلة: من أي الجميلات أنت؟!!
أأنت جميلة ٌ أطاعت خالقها في جمالها؟!. وحفظته من كل معصية..وصبرت بجمالها عن الفتن و المغريات..وشكرت ربها على هذه النعمة..فكفل الله لها عيشاً في سرور..وأبدلها الله بجناتٍ وقصور.. فكان ثمن جمالها.. سعادةً أبدية ..وعيشةً هنية..وثواب الآخرة أعظم..سلعةً غالية يزينها ربنا في كل يوم..فيها مالا عين رأت ولاأذن سمعت ولاخطر على قلب بشر..فهنيئاً لها.. وبيض الله وجهها يوم تبيض وجوه وتسود وجوه..{وأما الذين ابيضت وجوههم ففي رحمة الله هم فيها خالدون}(آل عمران107).
أم أنت جميلة تبارز خالقها بالمعاصي؟!! وتعلن فجورها لكل دانٍ وقاصي.. يجدها ربها حيث ينهى .. ويفقدها حيث يرضى.. فجزاء ذلك الجمال عيشةً شاقة في الدنيا.. وفي الآخرة نارٌ وأغلال.. وسوء مآل .. كلما نضج ذلك الجلد الجميل.. أبدلها الجبار بجلودٍ غيرها لتذوق عذاب ربها..{ إن الذين كفروا بآياتنا سوف نصليهم ناراً كلما نضجت جلودهم بدلناهم جلوداً غيرها ليذوقوا العذاب إن الله كان عزيزاً حكيماً}(النساء56).
فأعيدي الكرة ياجميلة واسألي نفسك.. ورددي بصوت عالٍ..
من أي الجميلات أنا؟!
وبعد أن سمعت الجواب من نفسك.. اسمحي لي أن أهديك وصفات لزيادة الجمال.. جمعتها لك من كلام العلماء.. وتذكري أنه لايفيد العلاج إلا بتطبيقه.. فعلى بركة الله .. لك غنمها وعلي غرمها..
الوصفة الأولى:
أخيتي : الحجاب يزيد المؤمنة جمالاً.. ويحمي البشرة من نارٍ تلظى..ويقيك بإذن الله من النظرات المسمومة .. ويعطي مفعولاً أكيداً لمن تريد الراحة النفسية.. يقول فضيلة الشيخ/ صالح الفوزان - حفظه الله-:-
احذري أيتها الأخت المسلمة والزمي الحجاب الواقي من الفتنة بإذن الله ، ولا أحد من علماء المسلمين المعتبرين قديماً ولا حديثاً يبيح لهؤلاء المفتونات ما وقعن فيه ، فيا أيتها المسلمة إن الحجاب يصونك من النظرات المسمومة الصادرة من مرضى القلوب وكلاب البشر ، ويقطع عنك الأطماع المسعورة فالزميه وتمسكي به ولا تلتفتي للدعايات المغرضة التي تحارب الحجاب أو تقلل من شأنه ،فإنها تريد لك الشر كما قال الله تعالى :{ ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلاً عظيماً}(النساء27).
ولتكتمل الوصفة أخيتي .. بشروط الحجاب الشرعي:-
• أن يكون الحجاب ساتراً لكل ما أوجب الله ستره من كامل البدن عدا الوجه والكفين.
• أن لايكون زينةً في نفسه( كمن تغطي رأسها بخمارٍ فاتن مزخرف مزركش وتعقده بطريقةٍ تلفت فيه الأنظار).
• أن يكون فضفاضاً غير ضيق لكي لايصف الجسد.
• أن لايكون خفيفاً ( أي أن يكون سميكاً لايشف).
• أن لايكون مبخراً أو مطيباً.
• أن لايشبه لباس الكافرات .
• أن لايشبه لباس الرجال.
• أن لايكون لباس شهرة.
الوصفة الثانية:
وهي مخصصةٌ لتجميل العيون الساحرة.. ومن خالفت هذه الوصفة فقد وقعت في تغيير خلق الله تعالى.. وعرضت نفسها للطرد والإبعاد عن رحمة الله عز وجل..
قال العلامة محمد بن عثيمين - رحمه الله - :-
( حكم هذا - أي النمص - أنه من كبائر الذنوب لأن ذلك نمص ، وقد ثبت عن النبي -صلى الله عليه وسلم -أنه لعن النامصة والمتنمصة ، ويدل هذا الفعل على قلة الدين....... وعلى ضعف العقل أيضاً وإلا فما الفائدة أن تقلع الشعر (شعر الحاجبين ) ثم تضع بدله خطاً أسوداً تلوث به جلدة وجهها).
الوصفة الثالثة :-
أخيتي ياجميلة .. روى البخاري عن عبدالله بن مسعود - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال Sad لعن الله الواشمات والمستوشمات والنامصات والمتنمصات والمتفلجات للحسن المغيرات خلق الله عز وجل ).
يقول الشيخ صالح الفوزان - حفظه الله - في تعليقه على هذا الحديث:
( ويحرم على المرأة المسلمة تفليج أسنانها للحسن بأن تبردها بالمبرد حتى تحدث بينها فرجاً يسيرة رغبة في التحسين ، أما إذا كانت الأسنان فيها تشويه وتحتاج إلى عملية تعديل لإزالة هذا التشويه أو فيها تسوس واحتاجت إلى إصلاحها من أجل إزالة ذلك فلا بأس لأن هذا من باب العلاج وإزالة التشويه ويكون ذلك على يد طبيبةٍ مختصة
.ويضيف - حفظه الله - في شرح الحديث السابق: ( ويحرم على المرأة عمل الوشم في جسمها لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - لعن الواشمة والمستوشمة، والواشمة هي التي تغرز اليد أو الوجه بالإبر ثم تحشو ذلك المكان بالكحل أو المداد ، والمستوشمة هي التي يفعل بها ذلك ، وهذا عمل محرم وكبيرة من كبائر الذنوب لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - لعن من فعله ، واللعن لايكون إلا على كبيرةٍ من الكبائر).
الوصفة الرابعة :
أخيتي.. لباسك عنوان جمالك.. وهو طريقك إلى جنةٍ عرضها السماوات والأرض .. أو إلى نارٍ قعرها بعيد.. وحرها شديد .. فاحذري ياأخيتي وتأملي قوله - صلى الله عليه وسلم - في الحديث الذي رواه أبو هريرة - رضي الله عنه - : صنفان من أهل النار لم أرهما نساءٌ كاسياتٌ عارياتٌ مائلاتٌ مميلات، رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة لايدخلن الجنة ولا يجدن ريحها، ورجالٌ معهم سياطٌ كأذناب البقر يضربون بها عباد الله).مسلم
قال شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله -في مجموع الفتاوى (22/146) في شرح قوله - صلى الله عليه وسلم-(كاسيات عاريات) بأن تكتسي مالا يسترها ، فهي كاسية وفي الحقيقة عارية ، مثل من تكتسي الثوب الرقيق ( الشفاف) الذي يصف بشرتها أو الثوب الذي يبدي تقاطيع خلقها .... وإنما كسوة المرأة مايسترها فلا يبدي جسمها ولا حجم أعضائها لكونه كثيفاً واسعاً>. انتهى كلامه رحمه الله.
فلا بارك الله أخيتي بقطعة قماش كانت سبباً في دخول النار .. وهل يعقل أن تبيع عاقلةٌ الجنة بقطعة قماش؟!!.
الوصفة الخامسة:-
ما معنى الجمال؟!!
من هي الجميلة؟!!
وهل أنا جميلة؟!!
أسئلةٌ أرقت الجميلات.. وحيرت أذهان الفتيات .. اختلفت فيها الموازين .. وتبعثرت لحلها المعطيات.. لكن الجميلة المؤمنة إن حكمت عقلها ستهتدي إلى الجواب ..وستعرف
إن الجميلة هي كل فتاة توازن بين جمال شكلها وجمال أخلاقها ودينها وروحها..
نعم أخيتي هذه هي الجميلة .. فالجمال الشكلي لوحده قد يكون تعاسة .. فكم من فتاة جميلة لايحبها الناس.. بل لايرغبون بمعرفتها.. لأنهم يرون أنها مغرورة بهذا الجمال.. وكم سمعنا أن سبب طلاق فلانة وخراب بيتها هو جمالها .. نعم جمالها .. وهذا حال النعم إن لم نشكر الله عليها .. وعصينا الله بها انقلبت إلى نقمٍ وعقوباتٍ من الله سبحانه وتعالى.
و خلاصة القول نقول للفتاة الجميلة المؤمنة العفيفة : اعتن بجمال شكلك .. فإن الله جميل يحب الجمال..ولكن لاتهملي جمال الروح والدين والأخلاق.. لتزدادي جمالاً ورونقاً.. وتكوني فتاةً متكاملة الأوصاف.
ولتعلمي - يا رعاك الله - أن الجمال شيءٌ نسبي لايمكن أن توضع له مقاييس.. أو تحد له حدود..وإنه لمن الجهل أن نحكم على أي فتاة بالقبح المطلق..فقد تجد هذه القبيحة بنظرك من يعجب بها..ويرى فيها مميزات ليست موجودةً في غيرها .. ولاتنسي أن جمال الشكل إلى زوال ويبقى جمال الدين والخلق.
وفي الختام:
أخيتي .. بقي أن تعلمي أن الجمال فيما أحل الله.. ولاتيأسي إن كنت قد قصرت في حق الله .. اعزمي على التوبة من الآن { وتوبوا إلى الله جميعاً أيه المؤمنون لعلكم تفلحون}.
وتذكري وقوفك في أهوال يوم القيامة بين يدي الملك الجبار .. { يوم تجد كل نفس ماعملت من خيرٍ محضراً وماعملت من سوءٍ تود لوأن بينها وبينه أمداً بعيداً، ويحذركم الله نفسه والله رؤوفٌ بالعباد}.
وتذكري يوم يقول العاصي والمذنب {ياحسرتى على مافرطت في جنب الله}.
وتذكري كيف سيكون حالك عندما يأتيك هادم اللذات..وأنت مصرةٌ على معصية الله.. فيقبض روحك.. فتقولين حينها{ رب ارجعون لعلي أعمل صالحاً فيما تركت كلا إنها كلمة هو قائلها ومن ورائهم برزخ إلى يوم يبعثون}.. أخيتي إنك الآن في دار العمل .. وغداً حسابٌ ولاعمل.. فهل أنت مستعدة ليوم الحساب؟!!

أسأل الله سبحانه وتعالى أن يقبل توباتنا.. ويغسل حوباتنا .. ويرزقنا العلم النافع والعمل الخالص..إنه ولي ذلك والقادر عليه.. وصلى الله وسلم على نبينا محمد.

"حماس الإسلام[/scroll]"
I love you
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبو أنس_الشافعي
نائب المدير
نائب المدير
avatar

المساهمات : 325
تاريخ التسجيل : 05/10/2007
العمر : 31

مُساهمةموضوع: رد: أنت جميلة؟!!...خمس وصفات لزيادة الجمال الحقيقي   الأحد أكتوبر 12, 2008 12:01 pm

حجابك دليل وجودك


وهذه فتاة أمريكية كانت تدعى سارا جون قبل أن تعتنق الإسلام كانت دائما في حالة من القلق والحيرة، أسئلة كثيرة تدور في رأسها ولا تجد لها إجابة، سؤال كان يمنعها النوم ( ما هي حقيقة الإله؟).
وها هي تحكي قصتها لمجلة المستقبل:
بدأت قصتي مع الإسلام عندما قابلت فتاة مسلمة طلبت مني مساعدتها في اللغة الإنجليزية، لم أظهر لها أي اهتمام بدينها رغم حبي الشديد لعادات المسلمين، وأول ما لفت نظري هو (الترابط الأسري ) الذي حرمت منه!
ثم انقطعت عنها لمدة تزيد عن 5أشهر، ولكن طول فترة انقطاعي كنت أفكر تفكير عميق في(الحجاب) التي كانت ترتديه ويغطي كل جسمها حتى وجهها الجميل.
في أحد الأيام قلت سأذهب للكنيسة لعلي أجد الجواب لما يدور بداخلي من أسئلة لأنهي به حيرتي!! لعلي أجد الجواب لحقيقة الإله.. ولأني كنت أريد أن أبوح بأمري إلى الراهبة، التي كانت صديقتي، دخلت إلى غرفة فارغة علق فيها الصليب وقلت" أيها الرب أنا في محنة لا يعلمها إلا أنت .. أيها الرب ساعدني.. أيها الرب هل لديك أبن( تعالى الله عما قلت)، أنت ترى دموعي وتدرك حيرتي.. أي دين أتبع؟!
أحب أن أكون مسلمة وأن أرتدي جلبابا طويلا أسود وأمشي في الطرقات.. أن أتزوج رجل عربيا لأعيش كريمة حرة.
بكيت كثيرا، حتى أنت صديقتي الراهبة لتقول( أنت تبكين على يسوع وكيف صلبوه؟)، ازددت ألما في هذه اللحظة.. لم أتمالك نفسي وقد كنت متعبة جدا لدرجة الانهيار سقطت على الأرض أنتحب.. وصرخت وأنا أوجه يدي إلى الصليب. . تكلمي يا (Jane ) هل ما نعتقده في هذا الصليب صحيح؟! من هو الإله إذا كنت تعتقدين أن الله ثالث ثلاثة؟!لا أستطيع أن أتحمل المزيد من هذا الكذب. أخبرني الحقيقة أي دين يجب أن أتبع؟؟ ولماذا..؟
قاطعتني Jane وقد كانت مذهولة قائلة: ( نعم عزيزتي لك الحق أن تسألي مثل هذه الأسئلة.. أنا نفسي سألت نفسي آلاف المرات هذه الأسئلة!! )
وأمسكت بيدي وقالت: ولكن بعد كل هذا أمسك الإنجيل وأنسى كل هذه الأسئلة التي يلقيها الشيطان في أنفسنا.
نظرت إليها وقلت: ( كم أنت ماكرة!)
فجأة رأيت رجالاً يبدو علهم أنهم مسلمون من لباسهم أسرعت إليهم وقلت( أرجوكم أرجوكم) وأخذت أبكي بكاء عميق
" أين أستطيع أن ألتقي بصديقات مسلمات"
قالوا لي بصوت ملؤه الحنان والدفء: " تعالي معنا نحن سنذهب إلى هناك لنصلي"
ذهبت إلى هناك وكنت أرتدي تنورة قصيرة فوق الركبة، دخلت إلى المكان وشعرت أن الإسلام يسري في أعماقي
شعرت بالخجل من ملبسي بعد أن رأيت المسلمات متحجبات.. رأيت ملابس الصلة موضوعة جانباً وقلت في نفسي لما لا أضع أحدها على ساقي؟ وفعلت ذلك. وقد قالت لي إحدى المسلمات:" أهلا بك هل تردين أن تعرفي شيئا عن الإسلام؟"
فقلت: نعم .. أحب أ، تعرفيني بالإسلام من فضلك"!
قالت: يسرني ذلك ولكن هل قرأت شيئا عن الإسلام؟
أجبت بسرعة: نعم قرأت، وأنا معلمة منزلية لإحدى الفتيات المسلمات
قالت: حسنا يسرني أن تزوريني في منزلي لأعلمك شيئاً عن الإسلام.
استمر ذهابي لمنزل هذه المسلمة قرابة شهرين, كنت لا أستطيع أن أذهب إلى المركز الإسلامي دائما حتى لا ألفت نظر صديقاتي وأهلي..
رجعت إلى المنزل مرة وسجدت كما رأيت المسلمات وبكيت وقلت: ( إلهي ابعث لي من يساعدني.. إلهي إني أحببت وآمنت به فلا تحرمني فرصة أن أكون مسلمة ولو ليوم واحد قبل أن أموت)
وذات يوم رن هاتف المنزل وإذا به صديقي يقول: لدينا حفل شواء اليوم هل تأتين؟
فقلت: أتمنى ذلك ولكن لا أستطيع، ومنذ ذلك اليوم لم ألتقي به ولم أسمع صوته. وذلك لأني سمعت من صديقتي المسلمة أن الصديق محرم في الإسلام إذا لم يكن هناك عقد زواج.
أغلقت السماعة وذهبت إلى غرفتي وأخرجت حجاب، هدية من صديقتي المسلمة، وأرتد يته كما تفعل هي، نظرت إلى وجهي وقلت: كم أبدوا جميلة بهذا الحجاب، أرجعته إلى الصندوق ونمت نوما عميقاً.
بعد شهر تقريباً بكيت بعد قراءتي في بعض الكتب عن الدين الإسلامي ثم نمت واستيقظت على رن الهاتف كانت صديقتي المسلمة، بكيت فقالت لي: ماذا بك، قلت لها: أنا تعبت من الحيرة أشعر بشيء غريب في داخلي، هل من الممكن أن أتي إليك؟ ، قالت لي: بيتي بيتك تفضلي.
ركبت السيارة وكدت أرتطم بسيرات أخرى من شدة الأكتئاب وشرود الذهن.
دخلت بيت صديقتي وأخبرتها عما يدور بداخلي،.
قالت لي: هل أنت مستعدة أن تكوني مسلمة؟
قلت: نعم .. بل أريد ذلك الآن
قالت: تأني قبل أخاذ مثل هذا القرار الكبير
قلت: أنا أشعر أن هذا هو الدين الصحيح .. بل أنا متأكدة من ذلك.. أسرعي يا أختي وقولي لي كيف أصبح مسلمة.
قالت: الآن تستطيعي أن تكوني مسلمة.. فقط قولي ( أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله)
قلت: حسناً.. لقنيني إياها كلمة كلمة.
رددت عالياً وقلبي يزداد نبضه بسرعة عالية ودموعي تنهمر( أشهد أن لا إله إلا الله وِهد أن محمدا رسول الله)
نظرت بعدها إلى صديقتي وقلت بصوت عالي: أنا مسلمة أنا مسلمة جديدة..
شعرت أني ولدت من جديد.. اليوم أسمي(مسلمة) لن ينادوني سارا.. ودعا سارا القديمة.. ودعا للقلق.. لن أحتاج للتفكير في حل متهات التثليث.. أنا مسلمة
رجعت البيت ولم أستطع النوم من الفرح وضعت البوصلة لأعرف اتجاه القبلة.. صليت أول صلاة لي . صلاة العشاء وفي أخر سجدة سجدت لمدة 30 دقيقة وأنا أبكي فرحاً، ودعوت الله أن يساعدني ويثبتني على طريق الحق
بقيت هناك صعوبة إخبار أهلي، ولكني تمالكت نفسي وكان وقت أعياد الميلاد وارتديت الحجاب ودخلت على أمي وأبي وأخي الوحيد، صرخ أخي وقال: سارا ما هذا؟!
قلت له والدموع تملىء عيني هذا الحجابي وأنا مسلمة، أسمي الآن مسلمة وليست سارا.
دهشت أمي وشحب لون وجهها وقالت: عزيزتي ها جننت؟! كيف ترضين الإسلام دينا؟!
قلت لها: الإسلام ديني، ومحمد صلى الله عليه وسلم نبيي، والله ربي، والقران كتابي، وخديجة وعائشة قدوتي، وأمريكا بلدي، وأنت مازلتي أمي ماري،وأنت أيضاً أبي جون، وأنت أخي الحبيب مارك، انتم عائلتي، لا شيء جديد إلا أني تغيرت وأصبحت(مسلمة). واحتضنت أمي وأبي بقوة. وقد ظهرت عليهما علامات التأثر.
قالت أمي: لا تقلقي حبيبتي، ولمكن ماذا عن هذا الذي ترتدينه، أهو الحجاب؟!!
قلت لها: أمي هذا هو لباسي، أنا أحبه ولا أستطيع خلعه.
قالت أمي: ولكن ماذا سيقول الناس، سيقولون لن نستطيع أن نرى شعر سارا الذهبي؟!
قلت لها: لا يهم يا أمي، أنا مسلمة
اجتزت الامتحانات، وأنا اليوم في القاهرة أزور الأزهر الشريف ومدينة البعوث الإسلامية كي أتعمق أكثر في دراسة الإسلام ومعرفة كل شيء عن ديني.


وجزاكم الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حياتى كلها لله
كيميائى نشيط
كيميائى نشيط
avatar

المساهمات : 36
تاريخ التسجيل : 02/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: أنت جميلة؟!!...خمس وصفات لزيادة الجمال الحقيقي   الأحد أكتوبر 12, 2008 6:17 pm

قصه رائعه ما شاء الله
حسستنى ان فعلاً كتير من المسلمين مش عارفين بقيمه اسلامهم
الحمد لله على نعمه الإسلام وكفى بها نعمه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبو مريم
كيميائى جديد
كيميائى جديد
avatar

المساهمات : 14
تاريخ التسجيل : 23/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: أنت جميلة؟!!...خمس وصفات لزيادة الجمال الحقيقي   الخميس أكتوبر 23, 2008 7:33 am

بجد بسم الله ما شاء الله عليكم


أما أنا فعندي قصة جميلة جدا إنشاء الله هعلناها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أنت جميلة؟!!...خمس وصفات لزيادة الجمال الحقيقي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مرحبا بكم فى منتديات الكيمياء الحيوية :: الفئة الأولى :: بعيدا عن الكيمياء :: القسم العام-
انتقل الى: